دعوة محمد تنشط للبدن والفؤاد .. يا بخت من له بذي الدعوة عناء واجتهاد
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح آداب اللباس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الخير

avatar

عدد الرسائل : 191
البلد : أبوظبي
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: شرح آداب اللباس   الإثنين أبريل 04, 2011 2:45 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الأهداف :

1- أن يذكر الطفل النية ودعاء لبس الثوب.
2- كيفية لبس الثوب وانتعال النعل.
3- آداب اللباس من الحشمة والحفاظ عليها وعلى نظافتها.


التهيئة :

حبيبكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان حاله لما يلبس ثيابه ؟
هذه الثياب الجميلة ايش فائدتها ؟
............ إلخ


الوسائل التعليمية :
مجموعة ملابس مختلفة
( مكوية نظيفة ، متسخة ، غير مكوية، ممزقة ، رائحتها سيئة)
معلاق ملابس ، سلة غسيل

نشاط للصغار :
شخصية معاونة نعرض على الأطفال الثوب الغير مكوي يلبس ( اسم الشخصية ) هذا الثوب ياأطفال؟؟ الجواب : لا ... تعلق المدرسة : المسلم مايلبس ثوب مبهذل غير مرتب
الثوب الممزق نفس السؤال ، وثم الثوب المتسخ ( ونعلق على موضوع الأحتراز من النجاسة)
ثم الثوب ذو الرائحة الكريهة ( الملائكة تحب الرائحة الطيبة وتنفر من الروائح الكريهة ) ... ثم الثوب النظيف المكوي ( ونبدأ بشرح آداب اللباس بتفاعل مابين المعلم والصغار .. فكأن الصغار والمعلم يوجهوا الشخصية المعاونة لآداب اللباس من نية والدعاء ولبس باليمين ولبس النعال ومن ثم عند تبديل الثوب وخلع النعال ) ... ( مع التنبيه على وضع الملابس المتسخة في سلة الغسيل ..... إلخ ) .... ورشة عمل في الأخير ( كيفية طي الثياب وترتيبها )

لتحميل الملف :

4shared.com/file/Q4X8X6jK/__-__.html

تذكر :

"عند الضغط على الرابط ستظهر لك صفحة في يمينها -- skip ad -- اضغط عليها وتصل للملف مباشرة"


عدل سابقا من قبل محبة الخير في الإثنين أبريل 04, 2011 3:36 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الخير

avatar

عدد الرسائل : 191
البلد : أبوظبي
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح آداب اللباس   الإثنين أبريل 04, 2011 2:47 am

عرض الدرس :

1- النية "

قال تعالى: "يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ" (26) الأعراف.

((يستحب أن تنوي بلبس الثياب ستر العورة التي أمرك الله بسترها، لتنالي الأجر والثواب على نيتك، وتنوي ايضا: شكر نعمة اللباس، وقد امتن الله بها في قوله تعالى: ( يابني آدم قد انزلنا عليكم لباسا يواري سوائاتكم وريشا) وفي الآية الأخرى: ( وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر ) .

2- استحباب لبس الحسن وتطهير اللباس وتعطيره :

قال تعالى : ({وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} (4) سورة المدثر (التأكيد على طهارة الثياب من النجاسة)
التأكد من نظافة الثوب وطهارته، لتصح العبادة به، ولأن المؤمن نظيف البدن والثوب طاهرهما.
ويستحب للمسلم أن يبلس الحسن من ثيابه ويتأكد في المناسبات كالأعياد والجمع واستقبال الوفود وهذا معلوم من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.

لبس أجمل الثياب يوم الجمعة وفي العيدين:

قال صلى الله عليه وسلم: (من اغتسل يوم الجمعة فأحسن طهوره، ولبِس من أحسن ثيابه، ومسَّ ما كتب الله له من طيب أهله، ثم أتى الجمعة، ولم يلْغُ (لم يخطئ ولم يقل قولا باطلا) ولم يفرِّق بين اثنين: غُفِرَ له ما بينه وبين الجمعة الأخرى) – أبوداوود وابن ماجة وأحمد .

ويقول الحسن -رضي الله عنه-: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العيدين أن نلبس أجود ما نجد، وأن نتطيب بأجود ما نجد، وأن نضحِّي بأثمن ما نجد. - الحاكم

كان صلى الله عليه وسلم إذا أعطاه أحد عطرًا أو طيبًا لا يرفضه، وكان يحب الروائح الحسنة ويقول: (حبب إلي من الدنيا النساء والطيب) – النسائي

3- مراعاة الدعاء الوارد في اللباس :

أ- التسمية عند اللبس وحمد الله على هذه النعمة
وتستحب في كل فعل نبدأ به

ب- الدعاء عند لبس الجديد :
عن أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه- قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استجد ثوباً سماه باسمه، إما قميصاً أو عمامة ثم يقول: اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك من خيره وخير ما صُنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صُنع له ). رواه الترمذي .

عن عمر قال سمعت رسول الله : من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي، وأتجمّل به في حياتي، ثم عمد الى الثوب الذي أخلف فتصدّق به، كان في حفظ الله وفي كنف الله عز وجل وفي سبيل الله حيّا وميتا رواه الترمذي.


ت ـ الدعاء لمن لبس الجديد :
يستحب أن يُقال لمن لبس جديداً ( البس جديداً، وعش حميداً، ومت شهيداً ) . فعن ابن عمر-رضي الله عنهما- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى على عمر قميصاً أبيض، فقال: ثوبك هذا غسيلٌ أم جديدٌ ؟ قال : لا . بل غسيلٌ. قال: البس جديداً، وعش حميداً، ومُت شهيداً ) رواه أحمد وابن ماجة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الخير

avatar

عدد الرسائل : 191
البلد : أبوظبي
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح آداب اللباس   الإثنين أبريل 04, 2011 2:48 am


4- الكيفية:

البدء باليمين في اللباس واليسرى في الخلع .
فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيمُّن في طُهوره وترجله وتنعله). رواه البخاري ومسلم


5- ستر الثوب اللباس للعورة :

من أعظم الآداب أن يستر الرجل وكذلك المرأة ، العورة ولا يبدي سؤته لأحد ، فعن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: ( قلت يا رسول الله: عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك . قال: قلت : يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: إن استطعت أن لا يرينها أحدٌ فلا يرينها . قال: قلت يا رسول الله: إذا كان أحدنا خالياً ؟ قال: الله أحق أن يستحيا منه من الناس) رواه أبو داود و الترمذي وابن ماجه وحسنه الألباني
وعورة الرجل من السرة إلى الركبة. معدا مع زوجته وأمته
والمرأة كلها عورة- إلا عن زوجها- .

وأما محارمها فلهم النظر إلى ما يظهر غالباً كالوجه، واليدين، والشعر، والرقبة ونحو ذلك .
وعورتها مع بنات جنسها من السرة إلى الركبة .
(تنبيه الأطفال بشكل غير مباشر عن التحرش)


6- الحذر من الإسراف والمبالغة في اللباس :

اختيار أوساط الثياب، والمعتدلة منها، دون مبالغة ومغالاة، ودون تبذل وإهمال

لقد نهانا تعالى عن الإسراف فقال : {يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (31) سورة الأعراف.

والإسراف كما يكون في الأكل والشرب يكون كذلك في اللباس ف عن عبد الله بن عمرو بن العاص-رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (كلوا، واشربوا، وتصدقوا، والبسوا في غير إسرافٍ ولا مخيلة ) رواه والنسائي وابن ماجة

7- تحريم تشبه الرجال بالنساء، وتشبه النساء بالرجال وحرمة لبس الحرير والذهب على الرجال :

عن ابن عباس-رضي الله عنهما- قال: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال ) وفي لفظ آخر: ( لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء . وقال أخرجوهم من بيوتكم . قال: فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلاناً، وأخرج عمر فلاناً ) رواه البخاري وغيره وهذا التشبه يكون في اللباس وغيره ...

إجتناب الألبسة المصنوعة من الحرير، لحرمة لبسها على الذكور. وكذلك لبس الذهب
عن أبي موسى أن رسول الله قال: حرّم لباس الحرير والذهب على ذكور أمتي، وأحلّ لإناثهم رواه الترمذي.
دخل أحد الصحابة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يلبس خاتمًا من ذهب، فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم بيده، وخلع الخاتم من إصبعه، وألقى به على الأرض، وقال: (يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده) ثم انصرف النبي صلى الله عليه وسلم، فقال بعض الناس للرجل: خذ خاتمك انتفع به. قال: لا. والله لا آخذه أبدًا وقد ألقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، إجتناب الثياب المزركشة والمزينة وذات الألوان الزاهية، والتي تظهر التخنث على مظهر لابسها.

((ينبغي لك أن تلبسي الملابس المتينة، اللائقة بمقام النساء العزيزات وحشمتهن وشرفهن، ولا تجعلي همك تنويع الملابس، واتباع الطراز الجديد، والتفنن في تفصيلها وترتيبها، واختيارها من الألوان الزاهية الجذابة، الداعية إلى الفتن، بما فيها من تقليد النساء الغربيات الكافرات الفاسقات والعياذ بالله، وفي الحديث : من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة، ثم ألهب فيه نارا. وفي حديث آخر: من تشبه بقوم فهو منهم.)

وقال الشاعر:
ليس الجمال بأثواب تزيننا إن الجمال جمال العلم والأدب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الخير

avatar

عدد الرسائل : 191
البلد : أبوظبي
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح آداب اللباس   الإثنين أبريل 04, 2011 2:49 am


8- التواضع في اللباس :

فلا تكون باهظة الثمن؛ لأن ذلك من قبيل الإسراف، ولا تكون رخيصة، بل تكون متوسطة. فالتوسط في الأمور كلها مطلوب ومحمود.

اجتناب التفاخر بالثياب أو إطالتها حتى تمسّ الأرض تكبرا واستعلاء، بل ينبغي رفعها عن الأرض لأنه أتقى وأنقى وأبقى.

عن معاذ بن أنس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تَرك اللبَاس تَواضُعاً لله وهُو يَقدِر عَليه ، دعاهُ الله يومَ القِيامَة عَلى رُؤوس الخَلائِق يُخَيِره مِن أَي حُلَلِ الإيمَان شَاء يَلبَسُها ) رواه الترمذي وحسنه الألباني
في الحديث : "إشارة إلى أن الجزاء من جنس العمل ، وأن التواضع الفعلي مطلوب كالقولي وهذا من أعظم أنواع التواضع ؛ لأنه مقصور على نفس الفاعل فمقاساته أشق بخلاف التواضع المتعدي ، فإنه خفض الجناح ، وحسن التخلق ، ومزاولته أخف على النفس من هذا لرجوعه لحسن الخلق لكن بزيادة نوع كسر نفس ولين جانب" [ فيض القدير 6/101]

9- عدم لبس الضيق والشفاف والمزركش ولبس المناسب منها :

بحيث تكون مناسبة للحجم، فلا يرتدي الصغير ملابس الكبير، ولا يرتدي الكبير ملابس الصغير حتى لا تبعث على السخرية، ويحسن أن تكون ألوانها متناسقة.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صِنْفَان مِن أَهلِ النَّار لَم أَرهُمَا ، قَومٌ مَعَهُم سِياطٌ كَأذنَاب البَقَر يَضرِبُون بِها النَّاس ، ونِساءٌ كاسِيات عَاريَاتٍ مُمِيلاتٍ مَائلاتٍ ، رُؤسُهنَّ كَأسنِمة البُختِ المَائِلة ، لا يَدخُلنَّ الجَنَّة ولا يَجِدنَ رِيحَهَا ، وإنَّ رِيحَها لَيُوجَد مِن مَسيرَةِ كَذَا وكَذا) رواه مسلم

10 المحافظة على اللباس :

نفض الثياب قبل لبسها، ونفض الجوارب للتأكد من خلوها من الحشرات المؤذية.
وطيّ الثياب بعد خلعها، وذكر اسم الله عليها عند وضعها أو تعليقها، وعدم إلقائها مبعثرة دون مبالاة والمحافظة عليها
القيام بإصلاح الثوب إن وجد به شقا أو ثقبا، وعدم لبسه وهو ممزق، فقد كان النبي يرقع ثوبه بيده، ويصلح نعله بنفسه.

تعهد الجوارب بالنظافة وغسلها مساء كل يوم، وخاصة أيام الصيف، أو كلما تغيرت رائحتها، وكذلك تعهد النعلين بالنظافة والإصلاح.
عن سهل بن الحنظلية قال: سمعت رسول الله يقول: إنكم قادمون على إخوانكم، فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم، حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس، فإن الله لا يحب الفحش والتفحّش. رواه أبو داود. وعن أنس قال: قال رسول الله : ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم أن يقول الرجل المسلم إذا أراد أن يطرح ثيابه: بسم الله لا إله إلا هو رواه ابن السني.

((وعليك بتحسين هيئتك، وتنظيف ثيابك، فإن الإنسان الحسن الهيئة، النظيف الثياب، يكون سليم الذوق، محب للترتيب والنظام، وأما الذي يهمل ملابسه، فإنه ينسب إلى الإهمال في جميع أموره، ويكون عديم الذوق، وفي الحديث: إن الله جميل يحب الجمال. أي : حسن الأفعال، كامل الأوصاف. وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم جماعة فقال: انكم قادمون على أخوانكم، فاصلحوا رحالكم ، وأصلحوا لباسكم، حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس. وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يخرج يوما إلى الصحابة فسوى عمامته وشعره، فقالت: أوتفعل ذلك يارسول الله؟ قال نعم ان الله تعالى يحب من العبد أن يتزين لأخوانه إذا خرج إليهم. واحرصي على نظافة ملابسك، وحافظي عليها من ان تتسخ بأي شيء ولا سيما بالأشياء التي يصعب زوالها، كحبر أو زيت وحافظي عليها ايضا من أن تتمزق أو تبلى سريعا، فإذا ابتلت بالعرق، فعرضيها للهواء فإذا يبست فتعني في طيها وضعيها في المكان الخاص بها ، ذاكرة اسم الله تعالى ، وفي الحديث إذا طويتم ثيابكم فاذكروا اسم الله تعالى عليها لئلا تلبسها الجن بالليل وأنتم بالنهار فتبلى سريعا.))

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الخير

avatar

عدد الرسائل : 191
البلد : أبوظبي
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: شرح آداب اللباس   الإثنين أبريل 04, 2011 2:50 am



11- استحباب لبس البياض
عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم... الحديث ) راوه أحمد وأبو داود وغيره

((ويسن لك أن تلبسي البياض فقد ورد : ألبسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم ، ولا تلبسي ايضا ثوبا مبتلا، ثم تخرجين به في الريح، فإن ذلك مضر بالصحة وكذلك لا تلبسي ثوب مقلوب أو وسخا أو مخرقا أو منزوع المقبض فإن ذلك لايليق بك، ويخشى أن ينكشف بدنك وأختاري ملابس متوسطة فالسعة والضيق، فإن الواسعة جدا منظرها قبيح، والضيقة تضر بالبدن، لأنها تضغط على الأعضاء، وتعطل سير الدم، وكذلك تكيف حجم الجسم بصورة غير لائقة، واحسني لباسك وقت الصلاة بقناع أيضا نظيف عملا بقوله تعالى : يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد . أي عن الصلاة والطواف وإذا توسخ القناع فأبدليه بغيره واحذري أن تستعمليه للصلاة ولاسيما إذا ظهر منه رائحة كريهة.))


نظافة الثياب :

ــ و من النظافة غسل الثياب و لبس الثوب النظيف ينفي الهم و البخور ينفي الغم
ــ قال الشافعي رضي الله عنه من نظف ثوبه قل همه و من طاب ريحه زاد عقله .

الواجب المنزلي :

جدول للأمهات لمتابعة ابنائهم ..

..............................

# مابين الأقواس (( من كتاب الأخلاق للبنات لعمر بارجاء ))

ويختلف الشرح باختلاف الفئة العمرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح آداب اللباس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام العامة :: سيرة وآداب سيدنا محمد-
انتقل الى: